عبد الرحمن خالد الزامل وبنك إتش إس بي سي

الزامل

مقابلة مع عبد الرحمن خالد الزامل

جزء من سلسلة البرنامج التدريبي لـ Arabian NextGen

خبرتي العملية في بنك إتش إس بي سي في دبي

بعد التخرج من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في السعودية، قرر عبد الرحمن خالد الزامل الانضمام إلى بنك إتش إس بي سي لاكتساب الخبرة العملية قبل الالتحاق بـ الزامل القابضة وهي مجموعة الشركات الصناعية التي تمتلكها عائلته. حاور البرنامج التدريبي لـArabian NextGen عبد الرحمن والذي يعمل حالياً كمحلل مالي في مجموعة الزامل القابضة لسؤاله عن دوافعه وخبرته أثناء هذه الفترة ولمعرفة ما ينصح به الأجيال القادمة في الشركات العائلية الأخرى عند اختيار مساراتهم الوظيفية بعد التخرج.

 لقد تخرجت في عام 2008 من جامعة المك فهد للبترول والمعادن وكان بوسعك العمل في شركة العائلة بعد ذلك مباشرة، لماذا اخترت الحصول على خبرة عملية خارج العائلة؟

بعد التخرج والحصول على شهادة في الشؤون المالية، شعرت بأني في حاجة إلى العمل في المجال الذي تخصصت به. ولأن سياسة عائلتنا تقتضي بأن يعمل أفراد العائلة ما بين سنة إلى ثلاث سنوات خارج شركة العائلة قبل الانضمام إلى المجموعة، فقد كنت أبحث عن خبرة لا تعزّز من خبرتي المالية فحسب وإنما تضمن لي أيضاً التعرّف على مجالات العمل الأخرى. أنا على قناعة كاملة بأن العمل خارج شركة العائلة يتيح لأفرادها اكتساب الخبرة الضرورية والحصول على تقييم محايد غير عاطفي بشأن أدائهم، كما أعتقد أن هذا يغني شخصيتك وبالطبع يزيد من إلمامك وخبرتك بمكان العمل والمجال ككل.

لماذا اخترت بنك إتش إس بي سي للحصول على خبرتك العملية؟

بالرغم من أن عائلتي تجمعها ببنك إتش إس بي سي علاقة طويلة فقد كانت شهرة البنك في القطاع المصرفي ومكانته المميزة على الصعيد العالمي من الأسباب الرئيسية التي جلعتني أختاره مكاناً للحصول على خبرتي خارج شركة العائلة.

ماذا كانت توقعاتك عندما بدأت العمل بعد الانتهاء من سنوات الدراسة بالجامعة؟

كان لدي توقعات كبيرة وكنت أسعى لاكتساب الحد الأقصى من الخبرة والمعرفة المهنية التي ستعود بالنفع على مسيرتي الوظيفية وكذلك على شركة العائلة فيما بعد.

ونظراً لأني كنت موظفاً حديث التخرج عند الالتحاق بالبنك، فلم أكن اتوقع الحصول على منصب أعلى من “محلّل تحت التدريب”.

وبالطبع شعرت بفرحة عارمة عندما قمت بالانتقال للعمل في دولة أخرىنظراً لأني كنت أعمل في المقر الرئيسي لبنك إتش إس بي سي في دبي، فقد تمكنت من التمتّع بنمط وأسلوب الحياة المميز لإمارة دبي والتي وفي الوقت ذاته لا تبعد سوى ساعة واحدة عن موطني الأصلي في مدينة الخُبر.

ما المجال الذي كنت تعمل به أثناء وجودك بالبنك؟

لقد التحقت للعمل ببنك إتش إس بي سي كمحلل من اليوم الأول لفترة عملي هناك والتي امتدت لسنة كاملة. وخلال تلك الفترة عملت في قسمين هما الصيرفة الاستثمارية وتمويل المشروعات.

وقبل الالتحاق بالبنك، كنت أعرف مسبقاً أن هناك مجالين رئيسيين أرغب في الإلمام بهما: الأول هو القطاعات التي تعمل فيها عائلتي بالفعل؛ والثاني هو القطاعات التي تفكّر العائلة في التوسع والعمل بها في المستقبل القريب. لقد أردت معرفة المزيد عن هذين المجالين واكتساب الخبرة والمعرفة بشأن أفضل الممارسات ومعرفة أبرز الشركات.

الزامل

هل حصلت على التوجيه والدعم اللازمين؟

دعمني مديري المباشر كوني أحد المتدربين، لكني حصلت على نفس المعاملة التي يحصل عليها أي محلّل عادي حديث الالتحاق بالبنك. كنت أحصل على تقييم منتظم عن أدائي، كما كنت أجد الدعم عند التعامل مع أمور فنية. و كنا نشارك أيضاً في دورات تدريب داخل البنك. ومن ناحية عائلتي وخلال فترة تدريبي العملية، كنت أحصل على التوجيه من خلال والدي وأحد أعمامي، والذي يتولى مسؤولية أنشطة الاستثمار والتمويل في مجموعة شركاتنا.

هل كنت تحصل على مسؤوليات محددة في عملك أم كنت مجرد تابعاً لرؤسائك؟

حصلت على نفس المسؤوليات والمهام التي قد يحصل عليها أي محلل حديث الالتحاق بالبنك، وكان يُنتظر مني القيام بهذه المسؤوليات والواجبات مثلهم. تضمنت مسؤولياتي تحليل الكشوف المالية للشركات وإعداد التقارير لاستهداف عملاء جدد.

هل كانت التجربة على مستوى توقعاتك؟

كانت التجربة على مستوى توقعاتي فيما يتعلق بالتعلم والحصول على فرصة التعرّف على قطاعات العمل المختلفة التي كان قسمي يغطيها. وإجمالاً، أشعر بالرضا كذلك عن المهارات الجديدة التي اكتسبتها أثناء فترة عملي بالبنك التي امتدت لعام كامل.

ما هي أفضل عناصر تجربة العمل هذه؟

قبل كل شيء، كان التعرف على صناعة الصيرفة العالمية مفيداً للغاية وكان له دور في الارتقاء بنظرتي ومفهومي عن المجال والاقتصاد بصفة عامة، كما استمتعت بالإقامة في مدينة مختلفة والتفاعل مع أشخاص مختلفين من جميع أنحاء العالم والتعلّم من خلفياتهم وخبراتهم المتنوعة.

بعد الانتهاء من اكتساب خبرتك العملية والرجوع إلى وطنك، هل قمت بتقديم  خبرتك إلى عائلتك؟

نعم، فقد قمت بعمل عرض توضيحي شرحت فيه الخبرات الحياتية والعملية التي حصلت عليها. كانت عائلتي مسرورة للغاية بهذهالتجربة وقد حصلت على آراء وتقييمات جيدة جداً.

ما هي نصيحتك لشباب الشركات العائلية الذين يرغبون في الحصول عل خبرة كهذه؟

أنصحهم بالمضي قدماً لتحقيق هذا الأمر، وأقول لهم أن الخبرة والمعرفة لن تفيدان فقط في تنمية مسيرتكم المهنية فحسب وإنما ستعمل كذلك على تطويركم على الجانب الشخصي بالمثل. سوف تتيح لكم التجربة الرجوع إلى شركة العائلة بمزيد من المعرفة والخبرة والتي سوف تمكنكم من المساعدة في تنمية شركاتكم لتصبح أقوى والحفاظ عليها للعديد من الأجيال القادمة.

سوف يدشن Arabian NextGen عما قريب أول برنامج تدريبي لأفراد الشركات العائلية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتزويدهم بخبرات عملية مشابهة والتعرف على بيئات جديدة ومختلفة. لمزيد من المعلومات والقيام بالتسجيل وتوجيه أسئلتكم، يرجى الاتصال بنا عن طريق عنوان البريد الإلكتروني nextgen@tharawat.org.

Originally Published in Tharawat Magazine, Issue 13, 2012

Tags from the story