Ananasa.com – صُنع في الشرق الأوسط

قصّة الشقيقتان كنعان

هل تعتبر ريادة الأعمال شيء فطري يولد المرء به أم يكتسبه ويتعلمه؟ من خلال جلوسنا أمام الشقيقتين كنعان والاستماع إلى قصتهما لا يمكننا سوى أن نشعر بأن هناك شيئاً فطرياً بشأن هاتين السيدتين  هو مفتاح نجاحهما. ربما يكون السبب هو أن الشقيقتين تكمل إحداهما الأخرى بشكل كبير، أو ربما أن الاثنتين وجدتا حاجة معينة في السوق. ومهما تكن القوة الدافعة لذلك، فإن الشقيقتين كنعان وبلا شك تتقدمان بخطوات واثقة  لتحقيق النجاح من خلال منصتهما للتجارة الإلكترونية التي أسستاها سوياً لبيع المنتجات اليدوية تحت عنوان ananasa.com. خلال جلسة التقاط الصور ومقابلتهما مع مجلة ثروات، انبهرنا  بروح التضامن الواضحة لديهما وحماستهما الملهمة وبتفاصيل رحلتهما في عالم ريادة الأعمال.

كيف كانت البداية

بدأ مشروع أناناسة حينما انتقلت الشقيقتان زينة ورانية كنعان من مدينة مونتريال في كندا حيث عاشتا وعملتا لمدة ثماني سنوات وجاءتا إلى دبي. تمتلك زينة خبرة تمتد لسنوات في مجال التسويق، لكن خلال سنوات دراستها وعملها عزّزت زينة دائماً من موهبتها الفنية في الرسم. أما شقيقتها الأصغر رانية، فقد عملت سابقاً في مجال التسويق والإعلام والاستشارات، وهي مثل شقيقتها زينة تمتلك حماس كبير  نحو ريادة الأعمال.

حينما سألنا الشقيقتين عن السبب وراء إطلاق مشروعهما، أجابت رانية بدون تردّد قائلة إن “زينة كفنانة ناشئة وجدت صعوبة شديدة في عرض أعمالها الفنية في دبي، لذا قرّرنا أن نعرض أعمالها على موقع إلكتروني.” ومن خلال منصة إلكترونية بسيطة، بدأت الشقيقتان تدريجياً إدراك أن هناك العديد من الفنانين والحرفيين في المنطقة ينتجون أعمالاً رائعة، لكنهم لا يجدون الوسيلة المناسبة لعرضها. “بدأنا في تطوير موقع إلكتروني لا يعرض أعمال زينة الفنية فقط ، بل يعرض أيضاً أعمال فنانين وحرفيين آخرين في المنطقة. ثم أدركنا أنه يمكننا مساعدتهم أكثر من خلال الاهتمام بالعمليات اللوجستية من نقل وتوصيل بالإضافة إلى عمليات التوزيع والتسويق”.

ومن هنا أنشأت الشقيقتان كنعان موقعاً إلكترونياً يعرض الموهبة المنتشرة في الشرق الأوسط بهدف مواجهة التحدّي الصعب المتمثل في صعوبة عرض أعمال الفنانين على مستوى المنطقة.

وبينما كان موقع أناناسة لا يزال في مراحله المبكرة، كانت زينة ورانية تعملان في وظائف مكتبية، الأمر الذي لم يمنحهما الشعور بالرضا التام. قالت زينة “لا يمكنك التعلّم في بيئة الشركات لأنه من الصعب أن تجد ما يلهمك . قرّرنا وبكل ببساطة أننا نريد أن نستيقظ كل صباح ونحن نشعر بالسعادة ونحبّ ما نقوم به من أعمال”.

ورغم أن موهبة زينة في الرسم كانت المصدر الأساسي الذي ألهم الأختين لإنشاء موقع أناناسة ، إلا أن الشابتين تؤكدان شعورهما بالامتنان بدرجة كبيرة للتعليم الرسمي الذي تلقتاه في كليات إدارة الأعمال ومن خلال خبرتهما العملية في مجال الشركات أيضاً. درست زينة التسويق بينما حصلت رانية على شهادة في ريادة الأعمال والاقتصاد. تتذكر زينة البداية بابتسامةمشرقة، وتتحدّث عن تجربتهما وتقول إن “فكرة عرض المنتجات كانت شيئاً واحداً، وبدأنا سريعاً في إدراك أن هذه المنتجات بحاجة إلى توزيع وتسويق وإلى بوابة مناسبة للدفع”. لقد بدا واضحا للغاية بأن الوعي بمجال الأعمال سواء كان فطرياً أو مكتسباً من خلال التعليم والخبرة، ساعد الشقيقتين كنعان في تحويل مبادرتهما من موقع للأعمال الفنية والحرفية إلى منصة كاملة للتجارة الالكترونية. وأضافت رانية مختتمة حديث شقيقتها “يقوم موقع أناناسة  كلياً على تمكين الأشخاص من عرض أعمالهم.”

Ananasa.com - صُنع في الشرق الأوسط

Ananasa.com

قبل أكثر من عام بقليل، أسست زينة ورانية كنعان موقع Ananasa.com، وهو سوق تجاري على الانترنت يمكن الحرفيين والفنانيين في الشرق الأوسط من بيع منتجاتهم وأعمالهم إلى مشترين في كافة أنحاء العالم. ولدت هذه الفكرة انطلاقاً من الرؤية المؤيدة لعرض الأعمال الإبداعية والموهبة في المنطقة إلى كل العالم. يضم الموقع اليوم نحو 300 حرفي وفنان يعرضون مجموعات متنوعة من المنتجات المصنوعة يدوياً والأعمال الفنية والتصميمات يصل عددها إلى 200 منتج.

توضح زينة بحماسة شديدة “Ananasa.com هو موطن المنتجات اليدوية، إنه موقع يمكن من خلاله للفنانين إنشاء متاجرهم الإلكترونية لبيع منتجاتهم للعالم، إنه ببساطة يسوّق المنتجات المصنوعة يدوياً. جميع المنتجات الموجودة لدينا في أناناسة هي منتجات فريدة من نوعها لا يمكنك الحصول عليها في أي مكان آخر. لقد صنع هؤلاء الموهوبون هذه المنتجات بكثير من الحب ووضعوا قدر كبير من الجهد فيها، فكل منتج يحمل قصّة يستطيع من يحصل عليها الشعور بذلك والإحساس به”.

وبالنسبة لرانية وزينة يتجاوز الأمر أكثر من مجرد إنشاء موقع للتجارة الإلكترونية ، حيث أن زينة ورانية تشعران بأنهما أسستا بوابة تربط العالم ببعضه البعض. وتقول رانية ببساطة “لأن المنتج ليس له عرق أو دين، وهذا ما يميّزه ويجعله  جميل كما هو، يجب أن يتوفّر هذا المنتج وأن يكون متاحاً للجميع أياً كان موقعهم ومكانهم. ولهذا أطلقنا اسم أناناسة على موقعنا، لأننا أردناه أن يرمز إلى أن كل فنان يصنع إبداعاته ويعرضها أمام كل الناس في كل مكان. تتمحور رؤيتنا حول تقريب الناس من بعضهم البعض من خلال توزيع هذه المنتجات الرائعة المصنوعة يدوياً حول العالم”.

يتحول الحرفيون الذين يستخدمون موقع أناناسة إلى رواد أعمال من خلال إنشاء متاجرهم الإلكترونية الخاصة بهم، حسبما توضح زينة مضيفة: “يجب عليهم تعلّم كيفية التقاط الصور وتحمليها وتسعير منتجاتهم، إنهم يتعلمون كيف يديرون شركة صغيرة”. وتشير إلى أنه حينما يبدأ هؤلاء ببيع منتجاتهم عن طريق أناناسة ، يجب عليهم حينها الاهتمام بالطلبات الواردة إليهم ووضع فاتورة على المنتج، ويقوم فريق أناناسة بعد ذلك بتنسيق عمليات الشحن والتوزيع.

ومع تزايد أعداد المنتمين إلى مجتمع أأناناسة، تزيد أيضاً الثروة في الخبراتالمتمثل في موقع يتميّز بسهولة الإستخدام. وبإطلاق مدونة خاصة بالموقع في المستقبل القريب، تأمل الشقيقتان كنعان في تلبية الحاجة للتواصل بين الحرفيين في منطقة الشرق الأوسط. تقول رانية والشعور بالفخر يملأ عينيها “لدينا بالفعل هذا المجتمع الرائع ، فعملاؤنا وتجّارنا متنوعون بدرجة كبيرة، و يأتي معظم الحرفيين الذين يعرضون منتجاتهم لدينا من منطقة بلاد الشام وشمال أفريقيا”.

وتضيف زينة “يستغرب الكثيرون أن هناك 300 شخص يمكنهم صنع منتجات يدوية، إننا نحاول أن نستحضر مبدأ الفردية، فحينما ترتدي شيئاً لا يوجد له مثيل في العالم بأسره، فإن هذه هي الفردية بحد ذاتها”.

وحينما سألنا رانية عن ردود الأفعال التي يتلقونها من مستخدمي أناناسة، أوضحت قائلة “إنهم يجنون بالفعل أموالاً عن طريق شيء يحبون فعله، إنه لأمر رائع أننا استطعنا أن نجعل ذلك ممكناً”.  Ananasa.com - صُنع في الشرق الأوسط

نجاح شقيقتين

ورغم أن استراتيجية أناناسة تتحدث عن نفسها كنموذج ناجح للأعمال، فإن الديناميكية المتعلقة بالتعاون بين شقيقتين تضيف أيضا بعداً إضافياً إلى مزايا أناناسة. وتقول رانية “تضيف زينة كثيراً إلى الجانب الإبداعي، فهي تتمتع بهذا الخيال على شاكلة سلفادور دالي وتنفذه في قطاع الأعمال، وهذا أمر رائع لأنها مسؤولة بشكل رئيسي عن جانب التسويق”.

تنظر زينة إلى شقيقتها وتقول متأملة “لا يمكن أن أتخيل فريقي بدون رانية، إنها رمز الصدق الخالص بالنسبة لي، ولأننا شقيقتان يمكننا أن نكون صادقتين تماماً مع بعضنا البعض مما يترك مجالاً أقل لحدوث سوء التفاهم”.

وتتفق الشقيقتان أن قدر الاحترام الذي تكنه كل منهما للأخرى هو بشكل أساسي ما يجعل التعاون بينهما ناجحاً، ويضاف إلى ذلك أيضا حقيقة أن كل منهما على دراية بمهارات وعيوب الأخرى. وتوضح زينة قائلة “لدى رانية القدرة على التواصل مع الأشخاص، إنها تستطيع أن تحثهم على فعل ما تطلبه منهم كما تبرع في الإهتمام بأمور النقل والتوزيع.”

وتبتسم رانية بحنو وهي تستمع إلى تعليقات شقيقتها، وتقول إن ميزة التعاون بينهما تنبع بشكل رئيسي من اختلافاتهما ومن النقاط التي تكمّل فيها كل شخصية الأخرى، وتابعت “أعتقد أنه حتى إذا لم تكن زينة شقيقتي، كنا سنظل شركاء. أكثر ما يميّز علاقتنا هو أننا نسامح بعضنا البعض بسرعة، قد نختلف ولكننا نعرف كيف نتجاوز خلافاتنا سريعاً. أعتقد بأن هذا شيئاً يجب أن يتبعه جميع الأشخاص الذين يعملون مع أفراد العائلة”.

تحديات أناناسة

تتصدر منصة أناناسة بالتأكيد ممارسات التجارة الإلكترونية من خلال بوابة للدفع سهلة الاستخدام وطرق التسليم. ورغم أن الشقيقتين واضحتان بشأن مدى التقدّم الفعّال الذي حققتاه من خلال موقعهما، فإنهما واقعيتان في الوقت ذاتهفي تقييمهما لتحدّياتهما.

وأوضحت رانية بأن “المشكلة في مجال التجارة الإلكترونية هي في وجود بنية تحتية ضعيفة لها، فهي لم تترسخ وتتأسس بشكل كامل بعد، كما أن هناك القليل فقط من القواعد المحددة. يجب وضع قوانين بهذا الخصوص لأن عدم وجود بنية تحتية للتجارة الإلكترونية يمثل تحدياً كبيراً للشركات مثلنا. تعتبرهذه الصناعة جديدة على مستوى العالم، لكنها جديدة وبصورة خاصة في منطقتنا . أعتقد بأن أكبر تحدياتنا يتمثل في عدم نضج التجارة الالكترونية في هذه المنطقة”.

وأضافت شقيقتها زينة سريعاً “لقد تحسّن الأمر منذ أن بدأنا أول مرة، لكن لا يزال الطرق طويل أمامنا. أعتقد بأن مجال التجارة الإلكترونية بحاجة للوقت لكي ينمو وإننا ننمو معه بدلاً من أن نظل متفرجين فقط ونحن نشاهده ينمو”.

وفي نهاية المطاف، تتفق الشقيقتان على أن هذه التحدّيات ما هي إلا جزء من الشعور بالإثارة في عالم رواد الأعمال، فالبحث عن  حلول للمشاكل هو الأمر المهم لزينة ورانية، فهما تتمتعان بكل عائق يواجههما من خلال تقبّل مفهوم  التغلب على الصعوبات في محاولة منهما لتعزيز ما تريدان بناءه. ينتظر أناناسة مستقبلاً مشرقاً يثبته حماسة الشقيقتين كنعان اللا متناهية. وتنبئ بصيرتهما وطاقتهما وخبرتهما في مجال التجارة الإلكترونية بتطورات مستقبلية مثيرة إن كان على الانترنت أوفي عالم الأعمال بشكل عام.

Originally Published in Tharawat Magazine, Issue 16, 2012

Tags from the story