المسؤولية الاجتماعية للشركات العائلية العربية

الاجتماعية

المسؤولية الاجتماعية للشركات العائلية العربية

يُعرف بأن الشركات العائلية تشكل العمود الفقري للاقتصادات العربية، حيث أنها تنخرط وبقوة في المجتمعات العربية وتعتبر نفسها مسؤولة ليس فقط عن رفاهيتها بل وأيضاً عن رفاهية الأشخاص من حولها. تولي الشركات العائلية العربية اهتماماً كبيراً بنقل قيمها إلى جميع الأجيال القادمة من العائلة وأصحاب المصلحة المرتبطين بها من خارج العائلة على حد السواء. ورغم أن الثقافة والدين يحدّدان الكثير من هذه القيم، إلا أن كل عائلة تضيف طابعها الخاص الذي يستند غالباً إلى ميزة خاصة يمكن إرجاعها إلى مؤسس الشركة. ويمثل النشاط الخيري و الإنساني جزءاً كبيراً من الثقافة العربية بشكل عام، ويحظى بأهمية عظيمة نظراً للتحدّيات الاجتماعية والبيئية التي تواجهها المنطقة والتي تقع مسؤولية معالجتها على القطاع الخاص. ومثل العديد من الأمور الأخرى في الشركات العائلية، فإن الاستراتيجيات الخاصة بالمشاركة الاجتماعية وبالرغم من نجاحها، إلا أنها تميل إلى أن تكون ذات طابع غير رسمي. ومع ذلك فقد بدأت الأنشطة الاستراتيجية المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية للشركات بالظهور بصورة متزايدة لدى العائلات التي تقوم بتخصيص موارد مالية لتوفير فرص العمل ومحاربة الفقر ودعم الفنون وهي الأمور التي تتوافق مع الأنشطة الرئيسية للشركة.

لكن ما هي المسؤولية الاجتماعية للشركات وكيف تمكنت الشركات العائلية بالفعل وكيف يمكنها تنفيذها بنجاح؟ في هذا المقال يقترح كل من بن ايفس ، المدير الدولي للمسؤولية الإجتماعية للشركات في دي إل ايه بايبر، وراميا م. العجمي، رئيسة تحرير مجلة ثروات، تعريفات للمسؤولية الإجتماعية للشركات وما هي أسباب ملاءمتها للشركات العائلية، كما يقترحان قائمة مراجعة للمسؤولية الإجتماعية للشركات توفّر لكم الأدوات المناسبة لتعرف ما هو نوع استراتيجية المسؤولية الإجتماعية للشركات التي تملكها.

حول المسؤولية الاجتماعية للشركات

 يمكن تعريف المسؤولية الاجتماعية للشركات (المعروفة أيضا بمسؤولية الشركات أو استدامة الشركات) على أنها عملية إدارة شؤون الشركة بطريقة لا تهدف فقط إلى تحقيق عوائد مادية ولكن تتضمّن أيضاً التشجيع على الوعي الكامل بالآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لأنشطة أي مؤسسة. تصف المسؤولية الاجتماعية للشركات سلوكيات المؤسسة التي تتجاوز الامتثال القانوني الرئيسي، وهو الامتثال الذي يعزز من رؤية الممارسة المسؤولة للشركة والشفافية والمحاسبة أمام أصحاب المصلحة.

تتجاوز المسؤولية الاجتماعية الاستراتيجية للشركات مفاهيم الإحسان والعمل الخيري، بل هي تتعلق بضمان أن تخدم الشركات مصالح المجتمع والبيئة، وفي الوقت ذاته أن تخدم وتحقق مصالح الشركة ذاتها. يدعم مفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات الفكرة التي تنص على أنه لم يعد بإمكان الشركات التصرّف ككيانات اقتصادية معزولة تعمل بمنأى عن المجتمع بنطاقه الأوسع. تتضمن المجالات الرئيسية للمسؤولية الاجتماعية للشركات حماية البيئة، ورفاهية العاملين والشفافية المالية والمسؤوليات الأخلاقية والبيئية للموردين وآثار أنشطة الشركات على المجتمع المحلي والمجتمع المدني بصورة عامة.

ثمة نهج صلب وقوي لإدارة المسؤولية الاجتماعية للشركات يتضمن تقسيم أنشطة الشركة إلى أربعة مجالات رئيسية كالتالي:

المجتمع- إدارة تأثير الشركة على المجتمع
البيئة-إدارة تأثير الشركة على البيئة
مكان العمل- ضمان أن يكون للشركة قوة عاملة تتميز بالتنوّع والمهارة والصحة الجيدة، كما تعزز التنوع وتوفير أجور عادلة
السوق- سلوك مسؤول للشركة في كافة سلاسل التوريد من خلال تسويق وتطوير المنتجات والخدمات

البيئة

• كفاءة استخدام الطاقة
• إدارة النفايات
• كفاءة سلسلة التوريد
• الحد من البصمة الكربونية
• تصميم مستدام

• التنوع البيولوجي
• نظام الإدارة البيئية

المجتمع المحلي

• خلق فرص عمل
• تنشيط المجتمع
•  المشاركة الاستراتيجية للمجتمع المحلي
• العمل التطوعي للموظفين
• التسويق المرتبط بقضية أو مصلحة عامة
•تبرعات الشركة والعمل الخيري

السوق

• التسويق المسؤول
•  النشاط الإعلاني المسؤول
• المعايير الأخلاقية والبيئية  للموردين

• معاملة الموردين كشركاء
ا• احترام  العملاءوحماية العملاء المعرضين للخطر

مكان العمل

• المساواة والتنوع والمشاركة
• الأجر العادل والمساعدات
• التعلم والتنمية
• المكافأة والتقدير
• صحة الموظفين ورفاهيتهم
• إشراك الموظفين
• الصحة والسلامة

تؤدي الأنشطة والسياسات داخل هذه الأجزاء الأربعة إلى ايجاد “قيمة مشتركة” والتي يمكن تعريفها على أنها السياسات وممارسات العمل التي تعزز من الميزة التنافسية للشركة، بينما وفي الوقت نفسه تعزز الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في المجتمعات المحلية التي تعمل بها. يتضمن مبدأ القيمة المشتركة خلق قيمة اقتصادية بطريقة تحقق قيمة للمجتمع أيضاً من خلال معالجة احتياجاته وتحدّياته. ويمثّل ايجاد قيمة مشتركة وسيلة جديدة لتحقيق نجاح اقتصادي يرتبط بالأهداف الجوهرية للشركة.

المسؤولية الاجتماعية للشركات العائلية

يواجه العالم العربي العديد من التحديات على المستويين الاجتماعي والبيئي، من بينها البطالة والحصول على التعليم وندرة المياه وإدارة النفايات والمساواة بين الموظفين وغيرها من القضايا الأخرى.

وتعتبر الشركات العائلية خصوصاً في العالم العربي مهيئة جيداً وبصورة استثنائية لوضع استراتيجيات دائمة وناجحة للمسؤولية الاجتماعية للشركات. ونظرا لميلها الطبيعي إلى طول فترة بقائها وإدراكها إلى أي مدى يعتمد نجاحها على وضعها في المجتمع، فإن الشركات العائلية بطبيعتها تحمل كل خصائص استراتيجيات المسؤولية الاجتماعية للشركات.

علّق البعض بالقول إن الشركات العائلية العربية لا تتبنى نهجاً استراتيجياً وتفتقد للشفافية في أنشطتها الخيرية، وقد يكون مصدر هذا الانتقاد هو أنه بالرغم من أن العديد من الشركات تشتهر بأنشطتها الخيرية، إلا أنه نادراً ما يُعرف ما إذا كانت هذه الشركات مشتركة في التخطيط الفعلي للمسؤولية الاجتماعية. وثمة وجهة نظر تقول إنه في منطقة لا يزال فيها مفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات حديث العهد نسبياً، فإنه قد يكون من الصعب ايجاد تلك الشركات التي تطبق سياسيات المسؤولية الاجتماعية بسهولة. ومن المعروف أن العديد من الشركات العائلية في المنطقة شاركت في أنشطة واسعة بهدف توفير فرص عمل ومحاربة الفقر والاستدامة البيئية وتحقيق المعاملة العادلة للأقليات إلى جانب قضايا كثيرة أخرى.

وحقيقة الأمر أنه بالنسبة للمجتمع العربي بصورة عامة، فإن استمرارية وبقاء الشركات العائلية هي القضية الأكثر أهمية. ويمثل ضمان طول فترة بقاء الشركة العائلية بطريقة ما مسؤولية اجتماعية في حد ذاتها، وهذا يبرز إلى أي مدى يكون من الضروري للشركات العائلية أن تثقف ذاتها والآخرين في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات وأن تضرب مثلاً للقطاع الخاص في المنطقة.

إلى أي مدى تطبّق المسؤولية الاجتماعية للشركات بالفعل؟

في أغلب الأحيان لا تكون الشركات على معرفة مدى تطبيقها بالفعل لسياسات المسؤولية الاجتماعية للشركات، وتكون هذه هي الحالة غالباً في الشركات العائلية. فالعديد من الشركات العائلية لا تفكر مرتين بشأن “الأمور الجيدة” التي تقوم بها ونادراً ما تفكّر في تعريفها أو صياغتها على شكل سياسات. نستعرض فيما يلي أمثلة قليلة على الشركات العائلية وغير العائلية التي قامت بجهود في صياغة استراتيجيات المسؤولية الاجتماعية للشركات التي تتوافق مع شركاتها:

المجتمع

المشاركة الاستراتيجية للمجتمع- دي إل ايه بايبر

تظهر المؤسسة القانونية العالمية “دي ال ايه بايبر” وفي جميع مكاتبها حول العالم، التزاماً بالخدمات العامة من خلال تخصيص وقت محاميها وخبرتهم القانونية تجاه مشروعات تتعلق بالتعليم والمشاريع والمساواة. وفي عام 2011، تبرعت دي إل ايه بايبر بأكثر من 193 ألف ساعة من أجل المساهمة بـ108 مليون دولار حول العالم من خلال برامجها للأنشطة الخيرية ومشاركة المجتمعات، الأمر الذي يجعلها أكبر مؤسسة تقدم خدمات قانونية خيرية تخدم الصالح العام في العالم. ومن خلال هذه المشاركة، تستفيد الشركة من أعظم مورد لها ألا وهو موظفيها من أجل المساهمة في مجتمعاتهم المحلية والعالمية.

التسويق المرتبط بقضية- مركز برجمان للتسوق-دبي

يعدّ الماراثون الوردي لدعم مرضى سرطان الثدي الذي ينطلق من برجمان هو حدث سنوي يهدف إلى نشر الوعي وإطلاق الجهود لمكافحة سرطان الثدي، وهو حدث لا يساعد فقط في جمع الكثير من الأموال لمثل هذه القضية الجديرة بالاهتمام لكنه في المقابل يعزز من مكانة مركز برجمان للتسوق ويزيد من عملاءه الذين يحرصون على زيارته، وبالتالي يساهم بزيادة إيراداته. وفي حال تنفيذ خطط التسويق المرتبطة بالقضايا بشكل جيد، فإنه يعود بالفائدة القصوى على كل من الشركة والمجتمع.

البيئة

لا نفايات – إنترفيس

وضعت شركة البلاط والسجاد “إنترفيس” استراتيجية رائدة للاستدامة  تسمى “ميشن زيرو” أو “المهمة صفر”. وتشكّل أحد الجوانب الرئيسية لهذه الاستراتيجية القضاء على جميع أشكال النفايات في كل مجال من مجالات أعمالها. وبعد تحقيق أهدافها الأولية بعدم ترك نفايات يمكن طمرها، وسعت شركة “إنترفيس” جهودها في هذا المجال لتشمل سلسلة التوريد الموسعة بالكامل.

كفاءة الطاقة – قطاع الأسواق الكبرى “السوبر ماركت” في المملكة المتحدة

اعتادت متاجر الأسواق الكبرى -السوبر ماركت- في المملكة المتحدة على التنافس على الأسعار، ولكن مؤخراً تم إعادة تعريف هذه المقارنة والتمييز بين هذه المتاجر لتصبح متمثلة في هدف الحد من الطاقة وكفاءتها. وضعت متاجر “تيسكو” هدفاً لتصبح شركة خالية من المخلفات الكربونية بحلول عام 2050. ورغم أن هذا هو الهدف الأكثر طموحاً إلا أنه  يعتبر صعب المنال لدرجة تجعل من الصعب على الشركة إدراكه والتفاعل معه. وربما الهدف الأكثر واقعية هو التزام سلسلة “سينزبيري” للحد المطلق من مستويات البصمة البيئية لأنشطتها بنسبة 50٪. الأمر الذي يتطلّب استثمار بقيمة مليار دولار ولكنه سيوفر الكثير من الأموال للشركة في نهاية المطاف. وهناك أهداف مماثلة لـمتاجر “ويتروز” ولكنها تمثّل جزء صغير فقط من حجم أعمال الشركتين الأخريين.

السوق

سلسلة توريد مسؤولة – بيربري

تعتقد شركة بيربري أنه ينبغي تصنيع منتجاتها فقط في المصانع التي تتوافق مع قوانين العمالة المحلية والقوانين البيئية والعمال الذين يمكنهم ممارسة حقهم في حرية التجمع فضلاً عن التفاوض الجماعي. ويضمن أعضاء فريق المسؤولية الاجتماعية للشركات في بيربري تنفيذ هذه السياسة في جميع أنحاء سلسلة التوريد، والعمل في شراكة مع مراجعي حسابات من خارج الشركة والمنظمات غير الحكومية حسب الاقتضاء، لاعتماد وتقييم الأنشطة من الموردين. وأجرى الفريق أكثر من 700 من عمليات التدقيق، وبناء الكفاءات ومداخلات الخط الساخن في 2010/2011.

التسويق المسؤول – تجار التجزئة للوجبات السريعة

هناك اتجاه متزايد لتجار التجزئة للوجبات السريعة للكشف علناً عن المحتوى الغذائي والسعرات الحرارية الموجودة في منتجاتهم. وفي منطقة الشرق الأوسط تقوم بعض شركات الوجبات السريعة بحساب السعرات الحرارية التي تشتمل عليها منتجاتهم لتمكين المستهلكين من اتخاذ الخيارات الغذائية المستنيرة. كما أدخلت العديد من شركات الوجبات السريعة بدائل صحية لمنح العملاء مزيداً من الخيارات، والتي لا يكون لها تأثير ضار على صحتهم.

مكان العمل

الصحة والسلامة – الفطيم كاريليون

لدى الفطيم كاريليون التزام قوي بمبادئ الصحة والسلامة وضمان أن يكون العمل ومعايير السلامة لموظفيها و المتعاقدين معها على رأس هاأولويات. ويمثل تحسين صحة هؤلاء وأداء السلامة واحداً من الأهداف الاستراتيجية الرئيسية للشركة.

الصحة ورفاهية العيش- دو

وضعت شركة الاتصالات السلكية واللاسلكية “دو” ونفذت منهجاً جذاباً ومتعدد المراحل لمساعدة الموظفين على فهم ومعالجة بعض المخاطر على القلب والأوعية الدموية التي قد يتعرضون لها من خلال اجرائهم لمجموعة من عمليات التقييم، بالإضافة إلى تعيين طبيب بدوام كامل ووضع جدول لمواعيد المناسبات الخاصة بالصحة والعيش الحسن، وبرامج الأنشطة، والمواد التعليمية، وورش العمل كجزء من استراتيجيتها لتطوير الصحة والرفاهية. ويوفر إشراك القوى العاملة في برنامج للصحة والرفاهية مصمم بشكل جيد القاعدة الأساسية للموظفين لفهم احتياجاتهم الصحية الأساسية (ضغط الدم، والكوليسترول، والسكري، والوزن، الخ) والتي وبإجراء تعديلات صغيرة في أنماط الحياة (في الغذاء، مستوى النشاط البدني، إلخ) يمكن أن يكون لها تأثير كبير على نوعية الحياة ومستويات الأداء، سواء في المنزل أو في العمل.

هذه كلها أمثلة على شركات قامت بتنفيذ استراتيجيات المسؤولية الاجتماعية للشركات خلال الأجزاء الأربعة المذكورة أعلاه. ومع ذلك فإن أشكال وأنماط أنشطة المسؤولية الاجتماعية للشركات متغيرة باستمرار، وتعتمد بطبيعة الحال على الشركة التي تقوم بتنفيذها.

ما هو نوع استراتيجيتك فيما يخص المسؤولية الاجتماعية للشركات؟

يمكنك معرفة أي من واضعي الاستراتيجيات لخطط المسؤولية الاجتماعية للشركات أنت من خلال قوائم المراجعة التالية.

المجتمع:

أنت تشارك في الأنشطة الخيرية التي لا يربطها بالنشاط الأساسي لشركتك إلا القليل أو هي بعيدة عنه كل البعد

تتفاعل الشركة الخاصة بعائلتك مع المبادرات الخيرية المتخصصة التي يتم تعريفك بها

تقدّم المساعدات لجمعية خيرية أو اثنتين سنوياً

البيئة

-تقوم بتنفيذ نشاطات بيئية قليلة أو لا تنفذها مطلقاً

-تقوم بتطبيق والتشديد على عملية إعادة التدوير في شركتك

-تستجيب للمبادرات البيئية المتخصصة مثل تنظيف الشواطئ والصحراء

-تتناول القضايا البيئية في اجتماعاتك العائلية

مكان العمل:

لديك بالفعل سياسات للموارد البشرية تكفل فرصاً متساوية

يحصل موظفوك على أجور عادل ومقبول ويستفيدون من العمل الذي يقومون به

يتم تقييم الموظفين من أفراد العائلة وغير العائلة استناداً إلى نفس المعايير

لديك سياسات مفعّلة للصحة والسلامة
يطالَب موظفيك دائماً بإعطاء آرائهم حول شؤون تخصّهم
السوق:

تقوم بتنفيذ وتطبيق الجودة العالية لدعم العملاء
قمت بوضع سياسة صارمة ضد الرشاوى والفساد

تتمتع بالشفافية وتسمح للعملاء باتخاذ قرارات مستنيرة (مثل النصيحة الصحية بشأن مضار التدخين على علب السجائر)

تقوم بمعاملة الموردين باعتبارهم شركاء

تضع شروط دفع وإيفاء عادلة لجميع الموردين

شركتك العائلية هي متفاعلة مع المسؤولية الاجتماعية للشركات

أنتم شركة عائلية واعية ومُتفاعلة مع القضايا الاجتماعية والبيئية. ورغم أنكم تنشطون في مجتمعكم وفي رعاية موظفيكم، فإنه لا يوجد لديكم استراتيجية ثابتة للمسؤولية الاجتماعية للشركات مطبقة بالفعل، وليس كل فرد في العائلة على دراية بالآثار الاجتماعية والبيئية للشركة.

المجتمع:

أنت تتعاون مع المنظمات غير الهادفة للربح لتقديم برامج وورش عمل للمجتمع

قمت بتوظيف شخص متخصص مسؤول عن المسؤولية الاجتماعية للشركات أو للمبادرات المجتمعية

يشارك مجلس أعضاء عائلتك في عمل مجتمعي

تشارك بفعالية وتتعلّم من أفضل المُمارسات في المنطقة

يشارك موظفوك وأفراد عائلتك في أعمال تطوعية

البيئة:

قمت بتطوير نظام إدارة بيئية يغطي الجوانب الرئيسية ذات التأثير في شركتك
تقوم بشراء المزيد من الموارد المستدامة مثل المنتجات الخشبية المعتمدة والورق المعاد تدويره

قمت بصياغة أهداف بيئية قصيرة الأجل

مكان العمل:

تقوم بتنفيذ وتطبيق أهداف المسؤولية الاجتماعية للشركات من خلال تضمين مؤشرات الأداء الرئيسية لموظفيك

يتم مكافئة الموظفين من أفراد عائلتك وغيرهم بمن في ذلك أعضاء مجلس الإدارة والإداريين، ويتم تقديرهم لعملهم

في شركتك أوقات عمل مرنة وممارسات صديقة للعائلات في حيّز التنفيذ

السوق:

تتحكم في تأثير المنتجات والخدمات وأي عواقب أخرى غير مرغوب فيها من الاستخدام الطبيعي، وتمنع بقوة أي سوء استخدام للمنتج
تدير بشكل فعال المسؤولية الأخلاقية والبيئية لمورديك من خلال تنفيذ وتطبيق سياسة حول عملية التوريد الأخلاقية والبيئية
تقوم باستمرار بعملية تكييف لمنتجاتك وخدماتك لتطابق معايير السوق الجديدة والاحتياجات الاجتماعية

تقوم بالتعامل مع القضايا المحيطة بالاستخدام الطبيعي لمنتجاتك الرئيسية (مثل تشجيع شركة تويوتا على استخدام السيارات التي تستخدم كميات أقل من الوقود)

شركتك العائلية هي استباقية في المسؤولية الاجتماعية للشركات

أنتم شركة عائلية تعمل على وضع استراتيجية للأنشطة الخيرية وأنشطة المسؤولية الاجتماعية للشركات. بعض السياسات موجودة بالفعل، ويجري تنفيذها من قبل أفراد في العائلة، ولا تزال ممارسات المسؤولية الاجتماعية للشركات في مراحلها الأولية، لكنها لم تنتشر في جميع أركان الشركة العائلية حتى الآن.

المجتمع:

قمت بوضع استراتيجية تعالج قضايا المجتمع ذات الصلة بشركتك

تقوم بقياس تأثيرات النشاط التجاري للشركة على المجتمع والفوائد العائدة عليه أيضاً

تقوم بتطوير شراكات بين القطاعات المختلفة وتحدد أفضل ممارسة للاستثمار في المجتمع

يقترن اسم عائلتك بمبادرات تعليمية واجتماعية عديدة في مجتمعك

البيئة:

تقوم بتضمين القضايا البيئية في عملية اتخاذ قرارات مجلس الإدارة

تم وضع وتطوير أهدافك البيئية (5 – 15 عاما) ويتم تأييدها من جانب الإدارة والعائلة.

لدى عائلتك سمعة جيدة في النشاط البيئي
يتجاوز اهتمامك إطار نشاط شركتك وتعمل مع الموردين والعملاء للحد من تأثير أنشطتهم على البيئة

تقوم بتطوير شراكات عبر القطاعات المختلفة وتحدد أفضل الممارسات في المجال البيئي

مكان العمل:

تستخدم العمل الطوعي كوسيلة لتدريب وتطوير الموظفين

قمت بتشكيل قوة عمل متنوعة وشاملة

قمت بتطوير استراتيجية ذات صلة بالصحة والسلامة والرفاهية وقمت بتنفيذها

تضمّن عائلتك إلتزامها بالمسؤولية الاجتماعية للشركات كجزء من قيمها

السوق:

تقوم بتنفيذ عمليات تسويق مسؤولة للمنتجات (مثل عدم نشر إعلانات للمنتجات لمن هم دون السن الذي يسمح بمشاهدتها)
تقوم بمراجعة مدى التزام الموردين بسياسة التوريد الملتزمة بالبعدين الأخلاقي والبيئي
تقوم بإعادة تصميم المنتجات التي يمكن أن تتسبب في مشاكل للمستهلكين (مثل إزالة الدهون والملح والسكر من المنتجات الغذائية) وسحب المنتجات الضارة من السوق
تقوم بتطوير شراكات عبر القطاعات المختلفة وتحدّد أفضل الممارسات في التسويق المسؤول وإدارة سلسلة التوريد المسؤولة
شركتك العائلية ماهرة في المسؤولية الاجتماعية للشركات

أنتم شركة عائلية لديها استراتيجية للمسؤولية الاجتماعية للشركات، وتطبق هذه الاستراتيجية على مستويات عدّة. ويشارك جميع أفراد العائلة وجميع العاملين في أنشطة المسؤولية الاجتماعية للشركات. وتعد المشاركة الاجتماعية والبيئية لكم أساس للاستراتيجية الشاملة لشركتك.

لا تعتبر قائمة المراجعة هذه شاملة على الإطلاق ، فهناك جوانب عديدة أخرى تحدد استراتيجيات المسؤولية الاجتماعية للشركات. ويمكن تحديد الممارسات الناجحة في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات فقط من خلال فهم ضرورة الالتزام الكامل. ويكون من المثالي أن تدرك العائلة بأكملها وجميع العاملين من غير العائلة أيضاً الحاجة للتوعية الاجتماعية والبيئية، وإذا كانت العائلة ترغب بالبدء باستراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركات أو الانتقال ووضع استراتيجية آخر، فإن التوصيات التالية قد تكون مفيدة:

فهم ما تعنيه المسؤولية الاجتماعية للشركات في مقابل العمل الخيري والإحسان.
التشاور مع طرف ثالث للمسؤولية الاجتماعية للشركات وخبراء الأعمال الخيرية للشركات.
الجلوس مع العائلة وفهم المسؤوليات الاجتماعية والبيئية المنبثقة عن أنشطة الأعمال الأساسية للشركة.
تعيين لجنة فرعية للعائلة تعمل باستمرار على استراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركات.
التعلم من الشركات العائلية الأخرى في أفضل الممارسات لمشاركة المجتمع.

عند وضع استراتيجيات المسؤولية الاجتماعية للشركات وتطبيقها في كافة أنحاء المؤسسة، فإنه يمكن للعائلات المالكة للشركات ايجاد مزايا تنافسية بالإضافة إلى تلبية الاحتياجات البيئية والاجتماعية للمجتمع في نفس الوقت.

Originally Published in Tharawat Magazine, Issue 15, 2012

Tags from the story