شركة ناصر بن خالد القابضة – قطر

قطر

zShk-Nawaf--CEO-&-chairman

شركة ناصر بن خالد القابضة قطر

أنشأ الشيخ ناصر بن خالد الثاني منذ أكثر من خمسين عاماً خلت ما أصبح فيما بعد شركة عائلية مزدهرة. بدأت شركة ناصر بن خالد القابضة بإدارة تجارة وتوزيع أبرز منتجات العلامات العالمية في سوق قطر ووسعت نطاق نشاطها ليشمل استثمارات مهمة، في القطاع الصناعي والتجاري، لتتحول إلى مساهم أساسي في الاقتصاد القطري سريع التطور. يدير الشركة الآن الجيل الثاني من العائلة، وبإدارتهم تُقبل المجموعة على القرن الواحد والعشرين برؤية على قدر المساواة مع طموح  البلد الذي تأسست فيه.

:قطر

كان الاقتصاد القطري، مثل باقي دول الخليج، يعتمد على صيد اللؤلؤ حتى فترة الأربعينيات من القرن الماضي عندما اكتُشفت ثروتها البترولية وغيرت كل شيء. واليوم، يمثل البترول أكثر من نصف إيرادات الحكومة، والناتج المحلي الإجمالي وعائدات التصدير. وفق إحصائيات الأمم المتحدة لعام 2009 يبلغ عدد سكان قطر 1,4 مليون نسمة، وبهذا التعداد تعد قطر واحدة من أعلى الدول في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في العالم نظرًا لامتلاكها أكثر من 5% من الاحتياطي العالمي للغاز الطبيعي. ترتكز الصناعات الكبرى على البترول وتتضمن إنتاج البترول الخام والأسمدة الزراعية والبتروكيماويات والحديد الصلب والأسمنت وإصلاح السفن التجارية. شهدت قطر على مدار العقود الماضية معدل نمو هائل وتنوعت الأنشطة التجارية بها إلى العديد من الصناعات مما أدى إلى جذب قطر لعلامات تجارية وشركات متعددة الجنسيات وإيجاد اقتصاد مزدهر عظيم الشأن.

:فلسفة الشركة

تدعم شركة ناصر بن خالد فلسفة جوهرية قوامها التجديد والشفافية والعمل الجاد والمثابرة فيما يتعلق بأصحاب المصلحة المحليين والعالميين.

:الرؤية

تبذل شركة ناصر بن خالد قصارى جهدها لترسيخ ودعم سمعة الشركة القابضة ولمواكبة تراثها الممتد والشهير كشركة رائدة في مختلف قطاعات الصناعة ليس داخل حدود دولة قطر فحسب بل وفي المنطقة ككل.

:الرسالة

نحن في شركة ناصر بن خالد نتفانى لتحقيق مصداقية وجودة وممارسات أخلاقية ثابتة، يدفعنا عزمنا على تعزيز موقفنا بين أصحاب المصلحة ونهدف إلى أن نمثل الأفضل في الخدمات والمنتجات المتنوعة.

zPicture3

:تاريخ الإنجازات

ولد الشيخ ناصر بن خالد الثاني عام 1910. في مراحل مبكرة من حياته، ظهر جلياً الطموح الاستثماري الكبير لدى الشيخ ناصر. بدأ حياته المهنية كرئيس لأول مجلس بلدي بمدينة الدوحة، وتم اختياره بعد ذلك كوزير للتجارة والتبادل التجاري بقطر.

في بدايات الخمسينيات من القرن الماضي، أسس الشيخ ناصر شركة ناصر بن خالد القابضة على أساس رؤية بارزة: الالتزام بتأسيس شركة عالمية المستوى، شركة كان التميز الاستثماري بها هو النموذج الذي يحتذى به، بحيث لا تقتصر الاستفادة من الممارسات التجارية المبتكرة للشركة على عملائها فحسب وإنما تعود بالنفع على دولة قطر بالمثل. وبدأ في تحويل هذه الرؤية إلى واقع ملموس.

شغل الشيخ ناصر منصب وزير التجارة والتبادل التجاري حتى عام 1986.

اكتسبت شركة ناصر بن خالد القابضة مكانة متميزة في قطر وفي جميع أرجاء الشرق الأوسط في وقت قصير. في البداية، أدارت الشركة بيع وتوزيع منتجات العلامات التجارية العالمية في السوق القطري، و امتد فيما بعد نطاق نشاطاتها التجارية ليشمل قطاعات استثمارية وصناعية وتجارية كبيرة.، لتتحول الشركة إلى لاعب أساسي في الاقتصاد القطري سريع التطور.

لأكثر من خمسة عقود، التزمت شركة ناصر بن خالد بوعودها وقدمت إسهامات استراتيجية في الاقتصاد القطري المزدهر. وقد نجحت في ذلك بالتطوير والتوسعة المستمرة لمجالات عملها وخدماتها والتزاماتها الاجتماعية.

قطر

:اليوم

يتحمل مسؤولية ميراث الشيخ ناصر كلا من الشيخ نواف ناصر بن خالد الثاني رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة ناصر بن خالد، والشيخة هنادي بنت ناصر بن خالد الثاني نائبة الرئيس التنفيذي، ويتعاون الاثنان معاً لقيادة دفة شركة العائلة نحو المستقبل.

انضم الشيخ نواف لوالده في مجموعة شركات ناصر بن خالد عام 1983 بعد إنهائه لدراسته إدارة الأعمال في المملكة المتحدة. الشيخة هنادي هي أيضا نائبة الرئيس التنفيذي لشركة خالد بن ناصر. حصلت الشيخة هنادي على جائزة “أفضل شخصية تنفيذية لعام 2006” من “جمعية جوائز الشرق الأوسط للشخصيات التنفيذية”، وذلك عن دورها الفعال في تعزيز الحضور الاقتصادي والاجتماعي لدولة قطر على الساحة العربية.

على مدار السنين، توسعت شركة ناصر بن خالد في أعمالها لتشمل العديد من الشركات الجديدة بأنشطة متعددة، ودخلت في شراكة مع مؤسسات متعددة الجنسيات. بوجود أكثر من 1500 موظف، تمتلك ناصر بن خالد شركات ضخمة في مجالات السيارات والإنشاءات والبترول والغاز والاتصالات والهندسة المدنية والزراعة والعقارات والاستشارات والأزياء والفندقة.

في صناعة السيارات، وضعت شركة ناصر بن خالد نفسها في مصاف العديد من الشركات العالمية بتقديمها لعلامات تجارية لها مكانتها مثل مرسيدس بنز ومايباخ و سيارت سبايكر الرياضية وميتسوبيشي موتورز وميتسوبيشي فوسو وهارلي دافيدسون وكوازاكي وغيرها. بالإضافة إلى ذلك، فإنها تدير مراكز كثيرة لتلبية جميع متطلبات العملاء للسيارات والإطارات وقطع الغيار والكماليات مثل بوش وميشلان وزيبارت وسمارت ريبير. أقامت الشركة العائلية أقسام للمعدات الثقيلة ومولدات الطاقة وإدارة المواد وحلول النقل، لكي تقدم لعملائها خدمات ومنتجات شاملة في مجال السيارات. أدخلت شركة ناصر بن خالد دولة قطر إلى واحد من أبرز الأسواق تنافسية في مجال السيارات داخل حدود المنطقة وخارجها.

في مجال الأزياء، تركت شركة ناصر بن خالد بصمتها المميزة من خلال تقديم دار أزياء راقية جديدة لعملائها من صفوة المجتمع القطري الملم بأسرار وخبايا عالم الأزياء. شركة زي ZAI هي الوجهة للعثور على أكثر من 100 من أكثر العلامت التجارية رواجاً مثل لانفان وإيلي صعب ولوي ونينا ريتشي وبول سميث وإيمانويل أنجارو وماثيو ويليامسون ومارشيسا وباربارا بوي وبالمين وزهير مراد وأزارو ويوتوروي وزيللي وغيرها. تقدم الشركة الأزياء للشباب والقطاعات المهتمة بالموضة في المجتمع القطري الذي يضم خليطاً من جميع الجنسيات العالمية، بتمثيلها لعلامات تجارية مثل “كويك سيلفر” و”ميتروبولوس”.

كما دخلت شركة ناصر بن خالد مجال المطاعم رفيعة المستوى لتضع معايير عالمية جديدة وبدأت بإنشاء سلسة من المطاعم من ضمنها مقهى لينا ومقهى سيلفر ومناقيش الباشا.

بالتحول من اقتصاد يرتبط بشدة بصناعة البتروكيماويات إلى اقتصاد متنوع الأنشطة، تحتل الرعاية الصحية مكانة عالية في جدول الأعمال القومي القطري. تلتزم الدولة بتعهد بإنشاء مركز متكامل ونظام متميز للرعاية الصحية، نظام يسمح بخدمات صحية وغذائية محسّنة لخدمة المواطنين المحليين وكذلك مواطني دول مجلس التعاون الخليجي الحريصيين على نمط معيشة راقي. أنشأت شركة ناصر بن خالد إدارة للمعدات الطبية لتوفير منتجات العلامات التجارية الرائدة في مجال المعدات الطبية بحيث توفر أثاث المستشفيات ومعدات الرياضة البدنية والاستشفاء وأسطوانات الغازات الطبية ومعدات الإسعافات الأولية والطوارئ ومنشئات العلاج وغيرها.

بجانب الرعاية الصحية، تأتي الحاجة للخدمات الزراعية والبيئية؛ فسريعاً ما أصبحت شركة ناصر بن خالد رائدة في مجالات الزراعة والهندسة المدنية وأجهزة اختبار المعادن ومعدات الاختبار البيئي ومكافحة الآفات وإنشاء البيوت البلاستيكية الزراعية. من أبرز إنجازات شركة ناصر بن خالد إمداد المؤسسات الحكومية والخاصة بمعدات زراعية ومعدات لاختبار المياه، بالإضافة إلى المخصبات والبذور. اشتهرت هذه الإدارة بتحويلها البيئات الصحراوية إلى مزارع عالية الإنتاجية من الفواكه و الخضروات وغيرها من النباتات للبرهنة على قدراتها ودورها الحيوي في الزراعة ومحاربة التلوث والمحافظة على سلامة البيئة القطرية بأكملها خلال السنوات الأخيرة.

مؤخراً شهدت قطر طلباً متزايداً على المشروعات العقارية والإنشائية الفاخرة بداية من العقارات متعددة الاستخدامات وصولاً إلى مراكز التسوق وحتى مشروعات البنية التحتية. نتيجة لما شهدته قطر من تدفق عائدات البترول، ومع وجود الإقبال الشديد على قطاع البناء، وبتوجه نظر العالم إلى فتح أسواق جديدة من خلال مشروعات تطوير مبتكرة في قطر، ضمنت شركة ناصر بن خالد مشاركتها في العديد من مشروعات التطوير العقاري البارزة.

بامتلاكها لرسالة تتمحور حول تحسين البيئة الحضرية والاجتماعية في قطر، شاركت شركة ناصر بن خالد في شراء وبيع وصيانة العقارات بالإضافة إلى تنسيق إدارة العقارات الصناعية والتجارية والسكنية إلى جانب مجموعة متنوعة من الاستثمارات التجارية وعمليات البيع بالتجزئة، وتقدم الشركة خدمات امتدت لتغطي تطوير وتصميم والإشراف على المشروعات العقارية وإعداد دراسات الجدوى والموازنات السنوية لها.

شركة ناصر بن خالد هي أيضاً مؤسس “مدينة الوعب”.  تعتبر هذه المدينة من أكبر المشروعات العقارية الخاصة والتي مازالت قيد الإنشاء في دولة قطر. هذا المشروع المتعدد الاستخدامات والذي تبلغ قيمته 3,2 بليون دولار هو أول مجمّع مستقل مصمم حسب الاحتياجات العائلية في مدينة الدوحة. تتكون مدينة الوعب من أكثر من 2000 وحدة سكنية و100000 متر مربع مخصصة لأنشطة البيع بالتجزئة و200000 متر مربع مساحات للأنشطة التجارية. وتجمع مدينة الوعب بين أنماط سكنية وخيارات متنوعة، ومحال صغيرة وكبيرة للبيع بالتجزئة، ومكاتب إدارية من طابق واحد أو طابقين على الأكثر، ومنشئات صحية وعلاجية. باحتلالها لمساحة تعادل تقريبًا 1,25 مليون متر مربع وبامتلاكها لأحد أقل معدلات الكثافة السكانية في أي من المشروعات العقارية الكبرى الجديدة في الدولة، سيشغل مدينة الوعب ثمانية آلاف نسمة.

تعزو شركة ناصر بن خالد نجاحها إلى فريق على مستوى عالي من الحرفية ولاتحاد عائلي قوي والذي كان دائماً وأبداً ما يشارك في معترك مشروعات التطوير العقاري الخاصة والعامة في الدولة والذي حول رؤيتها إلى واقع ملموس. في الوقت الحاضر، حازت الشركة على مستويات عالية من المصداقية والثقة بين عملائها في قطر وخارجها.

Originally Published in Tharawat Magazine, Issue 7, 2010

Tags from the story