شركة نورول القابضة

NUROL REIT

رؤية الشركات العائلية في تركيا

لقاءٌ مع سيدا كارميكلي

يحتفي أفراد عائلة كارميكلي بتاريخ الشركة العريق الذي يعود لسنوات طويلة من العمل. فقد زرع أيوب صبري كارميكلي حب الشركة في نفوس أبنائه الثلاثة نوريتين وإيرول وأجوز الذين ترعرعوا في كنف شركته الناشطة في مجال الخردوات والمقاولات. وبحلول العام 1966، قام الجيل الثاني بتأسيس مجموعة نورول التي تحولت تدريجياً إلى شركة ناشطة في مجال التكنولوجيا والطاقة والعقارات والتشييد والحديد الصلب والأعمال المصرفية. ولا تزال عائلة كارميكلي تنشط حتى يومنا هذا في مجالات واسعة وتدير مجموعة من الشركات، ماضيةً في مسيرة أعمالها نحو مزيدٍ من النجاح والازدهار.

وبهذا الصدد، التقت مجلة ثروات سيدا كارميكلي، عضو مجلس الإدارة التنفيذي في شركة نورول ريت، الذراع العقاري من الشركة القابضة للحديث عن أبرز التحولات الإستراتيجية في تاريخ الشركة والقيادة النسائية وحالة الأسواق.

2

تحتفي شركتكم العائلية اليوم بمرور 50 عاماً على ذكرى تأسيسها، فهل لك أن تطلعينا على القيم التي ساعدتكم في هذا الاستمرار الناجح؟

يمكنني القول بأن ثقافة الشركة تقوم بالدرجة الأولى على الترابط الوثيق بين أفراد العائلة والثقة الكبيرة المتبادلة فيما بيننا ناهيك عن الراحة والالتزام في العمل. وهذه المقومات تحوّل العمل مع العائلة إلى متعة حقيقية. كما تفخر شركتنا كل الفخر باعتماد مبدأ المساواة في التعامل بين الموظفين وأفراد العائلة وهذا انجاز كبير بكل تأكيد. فنحن نعتبرهم جزءاً لا يتجزأ من عائلتنا الكبرى.

لقد جاء النجاح والنمو تتويجاً لمسيرة طويلة من الإرادة والعمل الجاد. فالعمل المبذول من قبل مختلف الأقسام والمناصب ساهم في تطوير الشركة بأكملها. وها هم أفراد الجيل الثالث يتولون حالياً قيادة مسيرة التطوير في الشركة التي تحولت في غضون 50 عاماً إلى واحدة من أبرز الشركات العالمية التي تتحلى بثقة عملائها وجودة منتجاتها، وهذا ما يشجعنا على المضي قدماً في مسيرتنا النابضة بالمصداقية.

كيف تنظرين إلى القيادة النسائية في قطاعٍ يسيطر عليه العنصر الذكوري مثل الإنشاء والمقاولات؟

أؤمن بأن التميّز هو الطريق الأفضل للوصول إلى القمة!

يشهد عالمنا الحالي تحولات جذرية في التسلسل الهرمي التنظيمي، إذ تميل الكفة حالياً لصالح النساء من حيث احتلال مناصب قيادية عليا. بالطبع لم يكن الأمر كذلك خلال السنوات القليلة الماضية وكان لابد للنساء من إثبات قدرتهن كعضوٍ فاعل لا يقل أهمية عن الرجل في المجتمع.NUROLE REIT

لا يجب أن يكون جنس الفرد عاملاً حاسماً في تحديد قدرته على إنجاز العمل الموكل إليه، إذ يجب أن تلعب المعرفة والخبرة والموهبة الدور الأكبر في هذا الإطار. وقد أظهرت تقارير الجمعية الوطنية للنساء في البناء أن النساء تشكلن 8.9 بالمائة من نسبة الأفراد العاملين في قطاع الإنشاء، وقد تبدو هذه النسبة صغيرة للوهلة الأولى إلا أنها تشهد تحسناً ملحوظاً بمرور الوقت. وأنا أفتخر اليوم بمشاركتي في تنمية دور المرأة، صحيح أن النساء تحرزن تطوراً متباطئ الخطى، لكنني أؤمن بأنهن ستتمكن في النهاية من شق طريقهن نحو الأدوار القيادية.

أعتبر نفسي محظوظة للغاية، فأنا أنتمي لعائلة رائعة منحتني كامل الثقة لأمارس دوري في قيادة الشركة، والحفاظ على إرثها وسمعتها العريقة بصفتي عضو تنفيذي في مجلس إدارة نورول ريت. ما كنتُ لأحقق ما أنا عليه اليوم لولا جهودي الكبيرة وإصراري الدائم على تحقيق طموحي في قيادة الشركة نحو مرتبة الصدارة في هذا القطاع.

تقود شركة نورول ريت العديد من المشاريع التنموية وقد حصدت شهرة عالمية. هل تعتقدين بأن السوق التركي قد تعافى من الأزمة المالية؟ وما الدور الذي لعبته العلاقات الدولية في هذا الإطار؟

تشهد تركيا اليوم مرحلة جديدة من الانفتاح والازدهار على صعيد قطاع العقارات. وفي حال استمر هذا القطاع في تجاوز العقبات فلا شك أنه سيتمكن في النهاية من تحقيق النمو المرجو. لقد نجحت تركيا في تطبيق قانون المعاملة بالمثل مما أتاح للمستثمرين الأجانب الاستفادة من المزايا التي يتمتع بها المستثمرون المحليون. وبتطبيق هذا القانون، شهدت المصالح الدولية تغييراً كبيراً إذ توجهت العديد من الشركات العقارية خاصة التركية منها إلى تأسيس مكاتب لها في دول مختلفة من العالم لإدارة علاقاتها مع العملاء الأجانب.

7

نخطط حالياً لتنفيذ الكثير من المشاريع التي يتمثل أبرزها في المشاريع السكنية متعددة الأغراض مثل نورول بارك ونورول لايف، بالإضافة إلى نورول تاور. وقد نالت هذه المشاريع اهتماماً دولياً وهذا ما دعانا إلى الترحيب بالمستثمرين من منطقة الشرق الأوسط. وتصنف مجموعة شركاتنا كواحدة من أقدم الشركات التي حظيت بشهرة جماهيرية بارزة تخطت الحدود التركية. ولا يسعني في النهاية سوى أن أؤكد بأن التوسع على الصعيد الدولي واحتلال مرتبة الصدارة في مجال أعمالنا لم يكن بالأمر السهل مما يحتم علينا قيادة الشركة بكل حرص وعناية للحفاظ على النجاحات التي حققناها وانجاز المزيد.

Tags from the story