شركة بوزاتي الإيطالية العائلية

شركة بوزاتي الإيطالية العائلية

تاريخ يؤكد على تحول التقاليد إلى ميزة تنافسية

إذا ما أردنا البحث في أصول عائلة بوزاتي في مجال الأعمال فلا بد لنا من العودة بالزمن إلى القرنين الماضيين. ففي العام 1796، ومن قلب النهضة الإيطالية ومسقط رأس العديد من الفنانين الأسطوريين، أمثال مايكل أنجلو وليوناردو دافنشي و رافاييل، برزت قلعة أنغياري المتمثلة في مصنع القماش والذي تخصص فيما مضى بصناعة الزي الرسمي لجيوش نابليون التي تمركزت على هضابها. عززت عائلة بوزاتي وجودها في المنطقة منذ عام 1790 حين امتلكت مصنع القماش وقادت فترات نجاحه المتواصل. ثم بدأ مصنع عائلة بوزاتي بتلبية متطلبات السكان المحليين ليصبح في عام 1808 محط اهتمام شريحة واسعة من العملاء. وفي منتصف القرن التاسع عشر، تخصصت العائلة في صناعة الكتان المحلي بفضل امتلاكها مخزوناً من أفضل المواد وتمكنت من بناء العديد من الأنوال اليدوية، مما أدى إلى اشتهارها كأفضل محترف لهذه المهنة في قطاع القماش. أما اليوم فتمتلك شركة بوزاتي 41 مخزناً في إيطاليا و23 خارجها بالإضافة إلى آلاف العملاء ممن تحمل منتجاتهم بصمة بوزاتي.

شركة بوزاتي الإيطالية العائلية

أجرت مجلة ثروات لقاءً مع السيد جيوفاني ساسوليني بوزاتي أحد أفراد الجيل الثامن في شركة بوزاتي العائلية ومديرها الحالي. تولّى السيد بوزاتي إدارة الشركة في العام 1976 إلى جانب شقيقته إيلينا وساهما معاً منذ ذلك الوقت في جعل اسم منتجات بوزاتي اسماً مرموقاً في الأسواق العالمية.

ما هي أبرز الأحداث في تاريخ شركة بوزاتي العائلية؟

تتمثل أولى المراحل البارزة في قرار التحول من تلبية متطلبات القماش الخاصة بقوات نابليون إلى تزويد السوق المحلية بشكل ثابت. فقد بدأت الشركة مشوار عملها بتزويد المستشفيات ومؤسسات الجيش، وتميزت منتجاتنا حينها ببساطتها كما هو الحال بالنسبة لمئات الشركات الإيطالية التي سرعان ما أُسست في مجتمعنا المحلي.

تمثل القرار الاستراتيجي الثاني، الذي كان له الأثر الأكبر علينا على المدى الطويل، في ظهور الآلات المتطورة وبروز العديد من المنافسين العصريين وتوسيع نطاق الإنتاج. إذ لم يكن بوسعنا حينها تحمل نفقات إدخال التطورات المماثلة، وكان لا بد لنا من متابعة الإنتاج بواسطة الآلات التقليدية. لكن سرعان ما أصبحت التجهيزات الإلكترونية في متناول يد الجميع في السوق. وخلال العقود القليلة الماضية برزت منافسة الأسواق الآسيوية التي وفّرت اليد العاملة بتكلفة منخفضة واستطاعت بذلك إقصاء الكثير من منافسينا. وتحول بذلك هذا الأمر السلبي بالنسبة لمنافسينا لصالح شركتنا العائلية، فقد أدى استخدام الطرق التقليدية إلى تصنيف منتجات بوزاتي ضمن البضائع عالية الجودة، فلم يعد هنالك من يستخدم الأنوال القديمة والآلات التقليدية في الإنتاج. ونقوم حالياً بإنتاج بضائعنا في المبنى القديم ذاته والذي تعود جذوره إلى 500 سنة ماضية،ويعتبر إلى حدٍ ما إرثاً صناعياً.

شركة بوزاتي الإيطالية العائلية

بالطبع واجهنا مراحل حرجة خلال 170 سنة من تاريخ عملنا تمثلت في الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية والأزمة الاقتصادية في العام 1929، إضافةً إلى بعض الأزمات والنزاعات المحلية الأقل شأناً. لكننا لم نكن لنتغلب على هذه الأزمات لو لم نتبنى قرارات هامة بعيدة المدى. وكذلك تُعتبر خطوة توسيع رقعة وجودنا التي امتدت لتشمل كامل الأراضي الإيطالية من أهم الأحداث التي التزمنا بتحقيقها خلال عملنا. حيث تمركزت ستة من المخازن الخاصة بنا على مقربة منا وقمنا بعدها بالتوسع إلى المدن الأخرى ومن ثم إلى الدولٍ الأخرى.

شركة بوزاتي الإيطالية العائلية

هل لديكم هيكلية محددة للمناصب تشمل أفراد الجيل القادم من عائلة بوزاتي؟

 قد لا نمتلك تلك الهيكلية، ولكن هاجس الحفاظ على عمل شركتنا يسري في عروقنا. فقد انضم اثنان من أولادي الثلاثة للعمل في الشركة، وهم يمثلون الجيل التاسع، لننشط جميعنا ونتعاون في التخطيط للمراحل التالية. وباعتباري مالك هذه الشركة فإنه يتوجب علي معرفة كل مرحلة من مراحل الإنتاج. فإذا أردت فهم كل ما يدور في الشركة لا بد لك من الخوض في غمار العمل. لذلك أدخلنا مؤخراً بعض التقنيات الحديثة وضمّ مجلس إدارة الشركة أفرداً من عائلات أخرى.

شركة بوزاتي الإيطالية العائلية

ما النهج التي تتبناه شركتكم لإضفاء الصفة العالمية على علامة بوزاتي التجارية؟

بدأنا بحضور المعارض لتسويق علامتنا التجارية والتعرف على عملاء جدد في سبيل إضفاء الصفة العالمية على المنتجات الخاصة بنا. وتملك شركة بوزاتي اليوم 23 مخزناً لها في دول العالم، كما يتوزع وكلاؤنا على مخازن أخرى في العشرات من الدول، ونقوم كذلك بتزويد منتجات عالية الجودة إلى مخازن عدة في الولايات المتحدة الأمريكية. لقد اتضحت لنا منذ زمن بعيد أهمية الدور الذي يلعبه الالتزام في زيادة وعي العملاء حول تميز منتجاتنا وإرساء أسس الشراكة الناجحة معهم. وقد اتسعت تشكيلة منتجاتنا لتشمل مجموعة الكتان الخاصة بطاولة المائدة والمطبخ والحمام والسرائر أيضاً، كما نقوم بإنتاج الملحقات مثل الحقائب والأحذية أيضاً، إذ يُلبي 40 إلى 50 بالمائة من إنتاجنا منتجات يتم تصنيعها حسب طلب عملائنا. وفي الواقع، نسعى أن يكون عملاؤنا  أشخاصاً يحلمون باقتناء منتجات متميزة يملكونها هم فقط فقط دون غيرهم. لذلك أقول دائماً بأن منتجات بوزاتي متاحةٌ حصرياً للأشخاص الذين يحبون التميز.

شركة بوزاتي الإيطالية العائلية

إذا ما أردت لشركتك أن تكون شركة عائلية بامتياز وتحظى بانتشار عالمي، فعليك التأكد من التزامك الصراحة تجاه نفسك أولاً، والوثوق بمنتجاتك وعدم التخلي عنها أبداً. قد لا تجني الكثير من الأرباح في البداية إلا أنك ستتمكن من ترك إرث كبير على المدى الطويل إذا استثمرت مهاراتك بحكمة، وأدركت أنك صاحب الخيار في أن تجني الكثير اليوم ولا توفر شيئاً للغد أو أن تتفهم مبدأ الاستثمار وكفاءته في الحصول على الكسب النهائي على المدى الطويل.

لقد قمنا بالتسويق لمنتجات بوزاتي عالمياً ليس من خلال تقديم المنتج فحسب، بل ترافق ذلك مع تقديم شرح لطريقة التصنيع وتاريخ الشركة العائلية والقيم التي تتبناها. فلا يمكن بناء المستقبل والحاضر إلا بالاعتماد على تاريخ عريق قائم على أسس متينة من الخبرة والقيم.

شركة بوزاتي الإيطالية العائلية

كيف تحافظون على الميزة التنافسية للشركة في قطاع المنتجات عالية الجودة؟

أعتقد أن الظروف التي مررنا بها قد ساهمت جميعاً في تشكيل المكانة التي نحتلها اليوم، فقد مرت والدتي بظروف قاسية تمثلت بكونها أرملة وحيدة لديها ثمانية أطفال، الأمر الذي منعنا من إدخال الآلات المتطورة بالإضافة إلى القرارات الخاطئة التي اتخذها منافسونا وكانت سبباً في إبعادهم عن قطاع العمل، وكذلك امتلاك العائلة لفلسفة أكدت على الدوام تفوق الجودة على كل ما سواها. وها أنا اليوم أتلقى دعوات عدة لإلقاء محاضرات في الجامعات حول مكانة قطاع المنتجات عالية الجودة. ويتساءل العديد من الناس حول أسباب استمرارية نجاح الشركة طيلة هذه الفترة بالرغم من اتباعنا لطرق تقليدية محضة. لقد أضحت الميزة التنافسية لدينا ذات أهمية ثانوية إذ لم تعد هناك منافسة تستطيع التغلب على منهجنا القائم على مبدأ النوعية والتخصص. وإذا ما قام عملاؤنا بطلب كميات كبيرة من منتجاتنا سيلقى طلبهم “الرفض” إذ لا تسمح لنا سياسة التخصص بتصنيع منتجات حسب الطلب بتخزين كميات كبيرة من هذه المنتجات.

شركة بوزاتي الإيطالية العائلية

ومما لا شك فيه أن الوضع الاقتصادي الراهن يشكل في بعض الأحيان تهديداً يُحدق بالميزة التنافسية التي نعتمدها، إذ يتجه اهتمام الناس اليوم إلى السعر أكثر من ذي قبل. وهذا ما يجعلنا نؤكد باستمرار على أهمية توعية العملاء بجودة منتجاتنا، الأمر الذي يزيد من إدراكهم أن دفع سعر مرتفع لشراء منتجات عالية الجودة سيوفر عليهم حتماً دفع المزيد من الأموال على المدى الطويل.

Originally Published in Tharawat Magazine, Issue 18, 2013

 

Tags from the story