فان بومل – هولندا

:لمحة عن شركة عائلية

توارثت عائلة فان بومل الهولندية وعلى مدار تسعة أجيال فن تصنيع الأحذية. يتولى إدارة الشركة العائلية الآن الأخوة الثلاثة رينيير وفلوريس وبيبين حاملين على عاتقهم مهمة الحفاظ على إرث يمتد إلى عقود من التصنيع عالي الجودة، وفي ظل إدارتهم لم يتراجع أداء الشركة ونجاحاتها، بل قام الجيل الجديد بإضافة بضعة علامات تجارية مبتكرة. يجيب هنا المدير التنفيذي رينيير فان بومل عن أسئلتنا ويحدّثنا عن إرثه العائلي وعن صناعة الأحذية.

بومل

يمكن تتبّع تاريخ عائلة فان بومل الهولندية في عالم صناعة الأحذية بداية من انتقال صانع الأحذية الماهر رينيير فان بومل من موطنه بمدينة دونجين إلى مدينة بريدا في عام 1706. وقد ورث عنه موهبته ابنيه أدريوس وكريستيانوس، ليصبحا في خلال 30 عاماً أبرز صناع الأحذية في مدينة بريدا. وقد امتهن كل من أبناء وأحفاد رينيير حرفة صناعة الأحذية وانتقلوا إلى قرية مويرجستيل. عندما انتقل رينيير فان بومل إلى مدينة بريدا، حصل على حق الإقامة في المدينة ونتيجة لذلك تمّت حماية موهبته وحرفته بواسطة نقابة الحرفيين بالمدينة منذ ذلك الحين ، وهذا ما منحه ومنح عائلته الرخصة الرسمية لمزاولة حرفة صناعة الأحذية وأصبح اسم فان بومل فيما بعد جزءاً منها.

بدأ التأسيس الرسمي للشركة العائلية كما نعرفها الآن عندما قام جوناس بيتروس بومل -حفيد رينيير فان بومل- و ابنه جوناس فرانشيوس بالتسجيل كمصنعين للأحذية في عام 1853. وفي العام 1880 تقريباً، توسعت الشركة لتضم أكثر من 60 صانع أحذية نتيجة للطلب الضخم على الأحذية العسكرية في إبان فترة الحرب بين فرنسا وبروسيا.

تُوفي جوناس بيتر ابن جوناس فرانشيوس في عام 1887 عن عمر يناهز الحادية والخمسين، وواصلت أرملته جوان فان دينتر -التي تُركت وحيدة لتربية 7 أطفال- إدارة تجارة زوجها بمساعدة اثنين من أبنائها:  فرانشيوس جوناس وميكائيل أوجست. وقد كان هذا الفريق المبدع وراء تحويل الشركة العائلية التقليدية إلى مصنع أحذية حديث يعمل بالماكينات حديثة الطراز.

zKurkvulling-aanbrengen

أدّى إدخال الماكينات على صناعة الأحذية في السنوات الأولى من القرن العشرين إلى زيادة الإنتاج وبالتالي انخفاض الأسعار. أثناء سنوات الحرب العالمية الأولى (1914-1918)، انخفضت صادرات فان بومل داخلياً وخارجياً واضطرت العائلة إلى التوقّف عن تصنيع أحذيتها التقليدية عالية الجودة وبدء تصنيع ما يمكن وصفه بـ”أحذية حكومية”. جاء ذلك نتيجة للتشريع الحكومي الخاص بمعايير الإنتاج والذي تم إصداره وبدأ العمل به في عام 1918. تدخلت الحكومة مرة أخرى في صناعة الأحذية ولكن هذه المرة لخفض البطالة في صناعة الأحذية في هولندا من خلال إصدار قانون تجارة الأحذية. قام القانون بالحد من استيراد الأحذية إلى السوق الهولندي. ونتيجة لذلك، زاد عدد العمالة الدائمة في مصنع فان بومل من 37 موظف في عام 1920 إلى 58 موظف في عام 1929. وطرحت الشركة علامات تجارية جديدة باستخدام أسماء إنجليزية متّبعة في ذلك التوجّه الذي بدأ بعد غزو السوق بعلامات تجارية أمريكية زهيدة الثمن نالت شهرة وشعبية كبيرة في هولندا. ومع ذلك، حظرت الحكومة العلامات التجارية التي تحمل أسماء إنجليزية بعد ذلك بفترة قصيرة وذلك من أجل تحفيز الإنتاج المحلي أثناء سنوات الكساد الكبير.

zGladden-vd

استمر نمو شركة فان بومل وتواصلت عمليات توسّعها إلى أن وصل عدد موظفيها إلى ما يقارب من 60 موظف في عام 1930. بالإضافة إلى هذا، كان للشركة مديراً ومصمماً وممثلاً تجارياً وممثلاً تجارياً رئيسياً. وقد حل محلّهم فيما بعد يان ابن المدير فرانشيوس جوناس فان بومل، فشغل في البداية منصب المدير ثم تولى منصب الممثل التجاري الرئيسي.

بدأت الشركة في تطبيق أفكار تسويقية مبتكرة مثل المشاركة في المعرض التجاري المتنقل (أول قطار هولندي لعرض المنتجات)، والذي طاف البلاد ومنح روّاد الأعمال الهولنديين فرصة الترويج لشركاتهم ومنتجاتهم في المدن الهولندية الكبرى. ولكن ما لبثت خطط فان بومل التوسعية أن تعطّلت جراء الغزو الألماني لهولندا وتأسيس نظام الحصص في عام 1939، حيث أجبر ذلك النظام فان بومل على خفض أنتاجها إلى النصف ثم التوقّف تماماً في عام 1941. وجدت شركة فان بومل أملاً وفرصة جديدة في هذه الفترة العصيبة وبدأت في تصنيع الأحذية النسائية المصنوعة من القش.

zFlorisLadies22011

وبعد اجتياز مصنع فان بومل لهذا الركود الذي استمر أربع سنوات، وقع حادث مفاجئ في مارس 1951 عندما قضى حريق هائل على مصنع العائلة بالكامل. وبالرغم من ذلك، لم تتوقف رحلة عائلة فان بومل عند هذه النقطة، و لم تفقد ثقتها في نفسها ولم تعرف للاستسلام سبيلاً، وحاولت الاستفادة من الحادث قدر الإمكان، فجاء قراربناء مصنع جديد يشتمل على أحدث الماكينات والمعدّات. لم يستغرق بناء المصنع الجديد الكثير من الوقت وتم استئناف عمليات الإنتاج بعد ثمانية أشهر من نشوب الحريق الضخم.

بعد النجاح العظيم للشركة في فترة الستينات من القرن الماضي، تحوّلت الشركة العامة المحدودة إلى شركة خاصة محدودة وتم إدخال العديد من التغييرات على مجلس إدارتها.

zVan-Bommel-Store-Antwerp-FRON-TO-BACK

تمكّنت شركة فان بومل التي تملك روحاً ريادية خلّاقة من حلّ مشكلة نقص العمالة في فترة الثمانينات من القرن الماضي من خلال توفير الفرصة للشباب لتعلّم مهنة صناعة الأحذية عملياً. كان هناك تواجد قوي للشركة في أوروبا في الثمانينات من خلال 60 منفذ بيع بالتجزئة في بلجيكا وألمانيا، كما قررت الشركة أيضاً نقل جزء من إنتاج الأحذية النسائية إلى ايطاليا. استمرت علامة فان بومل التجارية في النمو والتوسع في أوروبا مع زيادة في عدد منافذ البيع بالتجزئة في ألمانيا ليصل إلى 70 منفذ بيع. علاوة على هذا، افتتحت الشركة منصة بيع دائمة لها في السوق التجاري بمدينة بروكسل، حيث تتم جميع صفقات شراء الأحذية بواسطة تجار التجزئة البلجيكيين. كان فان بوميل أول مصنع في منطقة البنلوكس يحصل على جائزة Oscar Alta Moda في عام 1982. هذه الجائزة هي عبارة عن وسام إيطالي رفيع المستوى يُمنح سنوياً من قِبل غرفة التجارة في مدينة تورينو في ايطاليا. في عام 1993، أعلنت مؤسسة أبحاث البيع بالتجزئة والتسوّق أن علامة فان بومل هي ثاني أشهر علامة تجارية للأحذية في هولندا. في عام 1996، تم طرح علامة فلوريس فان بومل التجارية لاقتحام عالم الموضة والأزياء.

zFvB-boutique-A'dam-5

يدير الشركة حالياً ثلاث أخوة من الجيل التاسع لعائلة فان بومل وهم رينيير فان بومل ويشغل منصب المدير التنفيذي، وفلوريس فان بومل في منصب المدير الفني، وبيبين فان بومل في منصب المدير التجاري. يلتزم الأخوة الثلاثة من خلال تطبيق خطط طموحة لمستقبل الشركة العائلية بالحفاظ على تاريخ عائلة فان بومل الحافل بصناعة “أحذية رفيعة المستوى”. تُصنّع أحذية فان بومل من جلود ايطالية وفرنسية في مصنع العائلة الموجود في هولندا، هذا بجانب امتلاك الشركة لوحدات إنتاجية في كل من تونس و صربيا والهند والبرتغال.

 مقابلة مع رينيير فان بومل

الرئيس التنفيذي – شركة فان بومل – هولندا

  1. حرصت عائلة فان بومل دوماً على حرفتها الأصيلة ومنتجاتها عالية الجودة. ما السر وراء الحفاظ على أعلى المعايير في صناعة الأحذية؟

يكمن السّر اتخاذ القرارت المناسبة في اللحظة المناسبة. واجه أجدادي في الماضي العديد من الأزمات وكان اختيارهم وفي جميع الأوقات يقع على المسار الأصعب، إنه مسار الالتزام بالجودة بدلاً من الاستفادة من الأرباح السريعة والمبيعات المرتفعة.

zVBommel4

  1. كان لإدخال الماكينات على بعض مراحل تصنيع الأحذية في القرن العشرين آثاراً سلبية وإيجابية في الوقت نفسه على الصناعة. كفرد ينتمي إلى الجيل التاسع من شركة عائلية، هل هناك ما قد ترغب في تغييره في أساليب وطرق تصنيع الأحذية في الوقت الحالي؟

نحن نطبق أعلى المعايير فيما يختص بقواعد ونظم السلامة والصحة في مصنعنا الموجود في هولندا. هناك دول حتى في أوروبا لا تطبّق الكثير من القواعد والنظم المعمول بها هنا في هولندا. أعتقد أنه إذا التزم  جميع مصنّعي الأحذية بتطبيق نفس القواعد فيما يتعلق بالسلامة والصحة، فسوف يعود هذا بالنفع على صناعتنا. نحن نعتبر عمّالنا أهم وأغلى أصولنا.

  1. كان حضور المرأة في الشركة قوياً للغاية على مدار السنوات الماضية، فقد لعبت جوان فان دينتر (أرملة جوناس بيتر) دوراً كبيراً في مكننة مصنع العائلة بمساعدة اثنين من أبنائها. ما مدى مشاركة نساء العائلة في الشركة حالياً؟

نساء عائلة “فان بومل” غير مشاركات في العمل في الوقت الحاضر. جاء ذلك بمحض الصدفة ولم يكن مخططاً له. فقد أنجب والداي ثلاثة أبناء ولم يُرزقا بإناث. وإذا كان الحال عكس ذلك وأنجبا والدي ثلاث بنات بدلاً منا، فأنا على ثقة أنه كان سيوجد ثلاث نساء من عائلة “فان بومل” في الشركة الآن.

  • zFinish-afdeling
  1. بعد تأسيس علامة فلوريس فان بومل التجارية لشريحة أصغر سناً من الزبائن، كيف كانت استجابة زبائنكم؟

سارع الشباب  في البداية إلى شراء الأحذية التي تحمل العلامة التجارية الجديدة. كان للإسم الجديد وربما كان لوصف الأحذية بأنها للشباب مفعوله ووجد قبولاً جيداً لدى زبائننا. فيما بعد، وبعد انضمامي وأخي للعمل في الشركة وشروعنا في إضفاء ملمح وسمة مميزة على العلامة التجارية، كان هناك بعض التعليقات من جانب زبائننا. لم يكن بمقدورهم في البداية استيعاب الطريقة التي نعبر بها عن العلامة التجارية. أما الآن فقد أصبح لديهم ثقة وقناعة بأننا شركة تُحسن ما تقوم به، وثبت لهم أيضاً أن الأمور “الغريبة” التي نقوم بها تجدي نفعاً وتؤدي فعلياً إلى النجاح.

  1. منذ متى وأنت تعمل مع أخويك وكيف تم توزيع الأدوار المسندة إليكم في الشركة العائلية؟

أعمل مع أخي فلوريس منذ 12 عاماً. أما أخي بيبين فقد بدأ بالعمل  في الشركة منذ سنة ونصف. في الوقت الحالي، يشغل فلوريس منصب المدير الفني وبيبين المدير التجاري وأنا المدير التنفيذي.

  1. نجحت عائلة فان بومل دائماً في شق طريقها عبر الفترات العصيبة من خلال التكيّف مع التغيير. هل يمكنك اطلاعنا على المزيد عن استراتيجية الشركة في التكيف مع المتغيرات؟

نحرص كل الحرص في العائلة على وضع مبدأ الجودة كأولى الأولويات وليس على نسبة المبيعات.

  1. هل لدى علامة فان بومل التجارية خططاً للتوسع في الأسواق الجديدة؟

نقوم في الوقت الحالي بالتركيز على السوق الألماني حيث نحرز نجاحات طيبة للغاية هناك. وسنقوم بالتوسّع في أسواق جديدة في خلال بضعة مواسم من الآن.

Originally Published in Tharawat Magazine, Issue 11, 2011

Tags from the story