شركة الزامل نيودلهي لمشاريع البنية التحتية المحدودة

الزامل

مقابلة مع عبدالله محمد الزامل

 بدأت قصة شركة الزامل العائلية في السعودية منذ أكثر من 80 سنة مضت. ومنذ ذلك الحين انتشر اسم العائلة في المنطقة وفي جميع أرجاء العالم كرمز لواحدة من كبرى المجموعات الصناعية بالمنطقة. في الوقت الحالي، تتواجد شركات مجموعة الزامل القابضة في أكثر من 60 دولة ويتوزّع نشاطها على أكثر من 60 صناعة مختلفةكرّست المجموعة جهودها فيما مضى على تطوير وتطبيق أفضل الممارسات البيئية في صناعة الإنشاءات. تُعد شركة الزامل للاستثمار الصناعي (الزامل للصناعة) من أكثر الشركات التابعة للعائلة نجاحاً، والتي تأسست في عام 1998 كشركة مساهمة مقفلة. في عام 2002  تم إدراج الزامل للصناعة في سوق الأسهم السعودية بنجاح، وبعد ذلك بست سنوات أسّست الشركةالزامل نيودلهي لمشاريع البنية التحتية المحدودة” (ZNDIPL) لتعزيز حضورها العالمي وتعميق أثرها البيئي. تقدم شركة الزامل نيودلهي حلول القياس عن بُعد وإدارة الطاقة لشركات الاتصالات في جميع أنحاء العالم. ومن خلال تركيزها الشديد على الابتكار والأبحاث والتطوير، طورت الشركة مجموعة من المنتجات التي تتضمن حلول إدارة المواقع، وإنشاء المواقع، ومراكز تشغيل الأبراج، ومزود لحلول البنية التحتية المتكاملة الأخرى الموفّرة للطاقة لشركات ومشغّلي خدمات الاتصالات. لدى شركة الزامل نيودلهي حالياً مشروعات في الهند ونيبال وبنجلاديش ودبي وموريشيوس. تتضمن المشروعات الرئيسية القيام بالتصميم والتوريد والإنشاء لشركات مثل Bharti وIdea وAircel وTVI بالإضافة إلى تطوير تكنولوجيا الطاقة الشمسية والتصميم والتوريد والإنشاء في مدن راجاستان وهاريانا وجوجارات الهندية.

أجرت مجلة ثروات مقابلة مع عبدالله محمد الزامل الرئيس التنفيذي للزامل للصناعة منذ 2009، تحدّث خلالها حول الفكرة وراء إنشاء شركة الزامل نيودلهي، والرؤية البيئية أو “التفكير الأخضر”  لمجموعة شركات الزامل العائلية، بالإضافة إلى مسؤولية الشركات العائلية ودورها في الممارسات البيئية.

ما هي قصة تأسيس شركة الزامل نيودلهي لمشاريع البنية التحتية؟

قمنا بتأسيس شركة الزامل نيودلهي لمشاريع البنية التحتية المحدودة (ZNDIPL) في أغسطس 2008. تتلخّص مهمة الشركة في القيام بمشروعات البنية التحتية لقطاع الاتصالات، بما في ذلك توفير مجموعة واسعة من المنتجات الخاصة بهذه المشاريع كالأبراج المجلفنة والألواح المعدنية المعزولة (sandwich panels) وأجهزة تكييف الهواء، من أجل شريحة متنامية من الشركات العاملة في صناعة الاتصالات العالمية. تمتلك الزامل للصناعة 51% من أسهم الشركة.

ومن خلال شركة الزامل نيودلهي نلبي الطلب المتزايد على حلول البنية التحتية الظاهرة وغير الظاهرة لصناعة الاتصالات سريعة النمو في الهند. حققت الشركة إلى يومنا هذا مكانة متميزة بتمكّنها من تلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية لصناعة البنية التحتية كشركة لخدمات التصميم والتوريد والإنشاءات الجاهزة وكموفّر للحلول المتكاملة.

تجمع الشركة بين الموارد الخاصة لشركة نيودلهي لأبراج الاتصالات المحدودة، وقدرات مصنع الزامل للحديد لإنتاج المباني الحديدية سابقة الهندسة في مدينة بوني بالهند، بالإضافة إلى قدرات مصنع المكيفات التابع للزامل للصناعة في ولاية هيماتشال براديش شمالي الهند، والمرافق التصنيعية العديدة التابعة لقطاعات الزامل للصناعة في المملكة العربية السعودية. وتعد الشركة أول مشروع مشترك للزامل للصناعة نقوم بتخصيص كيان تجاري جديد بالكامل له.

Solar-Energy-Panels2

ما المقصود بمصطلحعملية ZND (الزامل نيودلهي)”؟

ما نقصده بمصطلح عملية ZND (ZND Process) أن مبادئ شركتنا هي دائماً الموجه الّذي يقود أفعالنا وما نقوم به. وتعدّ مصالح عملاءنا وشركاءنا ومستثمرينا والأطراف المعنية الأخرى جوهر استراتيجياتنا وقراراتنا، حيث نشاركهم توقعاتهم بالحصول على عائدات استثمارية مجزية ونتعامل معهم بكل نزاهة واحترام.

تتركّز مهمتنا في تقديم منتجات وخدمات وفرص استثمارية تتميّز بالجودة العالية والابتكار والتجدّد والاقتصادية. ونحن ملتزمون بتحقيق ذلك من خلال تمسّكنا بالتميّز وامتلاكنا لقوى عاملة متفانية في عملها، بالإضافة إلى قدرتنا على التكيّف مع التقنيات الرائدة.

كما يعني كذلك المصطلح أعلاه أننا معنيين بشدة بالأسواق التي نقدّم خدماتنا فيها؛ فنحن نقوم بتعزيز علاقاتنا بعملائنا من خلال تقديم خدمات ما بعد البيع. ويحسّن هذا التفاعل المباشر مع عملائنا من قدرتنا على التنبؤ باحتياجاتهم وتوقعاتهم المتغيّرة والعمل على تلبيتها.

كيف نجحت الزامل للصناعة في العثور على الشركاء المناسبين لشركة الزامل نيودلهي؟

دخلنا في شراكة مع شريكين عريقين في صناعة الاتصالات الهندية، وذلك من أجل المشاركة الفعّالة في قطاع الاتصالات في الهند منذ البداية، حيث كانت إمكانيات النمو والابتكار غير محدودة. شكّلت الخبرة الكبيرة للشريكين وسجلهما الحافل وعلاقاتهما الوطيدة ميزة عظيمة أتاحت لنا إقامة شركة وتقديم فرص جديدة في هذه الصناعة.

Zamil-New-Delhi-(2)

بعد هذه النتيجة الواعدة في الهند، هل تنوي الزامل للصناعة القيام بالمزيد منالاستثمارات الخضراءفي صناعات ومجالات أخرى؟

هذا ليس أول استثماراتنا الخضراء، فنحن في شركة الزامل للصناعة نطبّق العناصر الأساسية من الرؤية البيئية أو “التفكير الأخضر” في جميع جوانب صناعة الإنشاءات التي نعمل فيها. فبدأنا بالأبحاث والتطوير الذي أدّى إلى أنظمة تكييف موفّرة للطاقة، وعلى مدار السنوات الماضية قمنا بتوجيه مواردنا نحو تطوير أفضل المواد العازلة ومنتجات الزجاج والمنتجات الخرسانية التي تسهم بشدة في توفير الطاقة لمجموعة كبيرة من الإنشاءات والمباني المختلفة.

كما نركّز كذلك على المبادرات التي تحد من أي آثار بيئية سلبية تنتج عن المنشآت والوحدات التي تمتلكها الشركة وتقوم بتشغيلها. ونقوم بتقييم جميع فرص التوسّع المحتملة في تطبيق مفهوم “التفكير الأخضر” ليشمل جميع جوانب صناعة التشييد والبناء.

هل تقوم الشركات العائلية بالمنطقة بما يكفي لزيادة الوعي بشأن القضايا البيئية؟

تعتبر معظم الشركات العائلية بالمنطقة من الرواد في زيادة الوعي عندما يتعلق الأمر بالقضايا البيئية. لأننا نعمل حيث نعيش، فنحن على دراية وإدراك كامل أن كل مصنع نقوم بافتتاحه وكل خط إنتاج جديد نقوم بتدشينه وكل منتج نقوم باستيراده وشحنه إلى بلادنا من شأنه التأثير على نوعية الهواء والماء والتربة المحيطة بمنازل عائلاتنا ومجتمعاتنا.

إن تشجيع الشركات الأخرى على أن تحذو حذونا هو من أولوياتنا، ونحن نقوم بهذا من خلال مشاركة المعرفة والتقنية والموارد. كما نقوم بتقديم الدعم والثقافة البيئية في مشروعاتنا بالخارج للمساعدة في الحفاظ على البيئة للأجيال القادمة في أي مكان نعمل فيه.

Solar-Energy-Panels1

بماذا توصي الشركات العائلية المهتمة بمفهومالتفكير الأخضر؟

إن تبني التفكير الأخضر هو الاتجاه السليم الواجب إتباعه، ولكن يجب الحرص على تطبيق الحلول الخضراء المناسبة بالفعل للمشكلات الموجودة. يجب على الشركات العائلية استيعاب المشكلة قبل التفكير في ابتكار حلول منطقية لها، كما يجب عليها قياس تأثيرها البيئي الحالي على البيئة لإدراك ما ينبغي التركيز عليه في المستقبل.

ستؤدي الحلول البيئية إلى تمتّعنا بصحّة وبيئة أفضل، وفي كثير من الأحيان توفير الكثير من الأموال. من المفيد أيضاً أن تمضي الشركات قدماً في الاستثمار في تقنيات توليد الطاقة الخضراء بحيث تحقّق اقتصادات ضخمة في مجالات عملها.

Originally Published in Tharawat Magazine, Issue 13, 2012

Tags from the story